لطيفة أبريد

مميزات البسطيلة وأنواعها
تم التعديل: 16 يونيو، 2023

آخر المنشورات

البسطيلة هي إحدى أشهر الأطباق التقليدية في المطبخ المغربي.وتعتبرنوعا من فطائر السمبوسة المحشوة، حيث يتم تحضيرها عن طريق لف وحشو قشرة العجينة حول حشوة لذيذة ومتنوعة. تتوفر هذه الأخيرة بمجموعة واسعة من الحشوات بما في ذلك:اللحم المفروم والدجاج، والسمك، والبطاطس، والخضروات.

طبق البسطيلة

تتميز البسطيلة بطعمها الشهي وتنوعها، وهي غالبا ما تقدم كمقبلات في الولائم والمناسبات الخاصة في المغرب. يمكن أيضا تناولها كوجبة خفيفة أو طبق رئيسي في وجبات الغداء أو العشاء.وقد تتكون قشرتها من عجينة رقيقة ومقرمشة، يتم تحضيرها بمزج الدقيق مع الماء والملح والزيت. يتم تكوير العجينة وتمددها بشكل مستطيل رقيق قبل وضع الحشوة.,ثم يتم تقطيع العجينة إلى شرائح مستطيلة، ويتم وضع الحشوة في المركز، واخيرا يتم لف العجينة حول الحشوة لتكوين الشكل  النهائي.وتتنوع طرق تحضير حشواتها حسب الاختيار الشخصي والمكونات المتاحة. على سبيل المثال، يمكن استخدام لحم البقر المفروم وتوابل مغربية تقليدية مثل الكمون والكزبرة والزعفران. يتم طهي الحشوة على النار مع إضافة البصل والثوم والتوابل حتى ينضج ويصبح طعمه لذيذا.وتعتبر أكلة شهية وشعبية في المغرب، وتقدم عادة مع الشاي المغربي الأصيل.

ما هو تاريخ البسطيلة:

تعود أصول البسطيلة إلى المطبخ المغربي التقليدي، وهي واحدة من الأطباق الشهيرة والمحبوبة في المغرب. ويعتقد أن تاريخها   يمتد على مدى قرون عديدة، حيث يرتبط بالثقافة الغنية والتنوع الذي يميز المطبخ المغربي.
قد يرجع أصلها إلى العصور القديمة حيث كانت تعتبر فطيرة محشوة هي الأساس لعدة أطباق مغربية تشبهها. فتأثر المطبخ المغربي بمختلف الثقافات والشعوب التي عبرت المغرب على مر العصور، مثل البربر والعرب والأندلسيين واليهود، مما أثر على تنوع الأطباق والتقنيات المستخدمة في تحضيرها.
ومع مرور الزمن، تطورت تقنيات تحضير هذه الأكلة وتنوعت الحشوات المستخدمة فيها. في البداية، كانت  تحضر بشكل بسيط مع حشوة اللحم المفروم، ولكن مع مرور الوقت، أصبحت هناك مجموعة واسعة من الحشوات المستخدمة، بما في ذلك الدجاج، والأسماك، والخضروات المتنوعة.
من المهم أيضا أن نذكر أن البسطيلة ليست مقتصرة فقط على المطبخ المغربي، بل توجد أيضا أطباق مشابهة في الثقافات الأخرى، مثل الإسبانية والجزائرية والتونسية. يمكن القول أن البسطيلة تعد تجسيدا للتبادل الثقافي والتأثيرات المتبادلة بين الثقافات عبر التاريخ.

1. انواع اطباق البسطيلة:

أنواع البسطيلة

تعد البسطيلة من الأطباق المغربية المشهورة والغنية التي تأتي بعدة أنواع متنوعة. إليك بعض أنواعها الشهيرة:

طبق بالدجاج:

تحشى بالدجاج المفروم والبصل والتوابل، وتتميز بنكهة الكركم والزنجبيل والكزبرة. قد يتم إضافة الزيتون المفروم أو الليمون المحمر لإضفاء طعم مميز.

طبق بفواكه البحر:

تحشى بأنواع مختلفة من السمك، مثل السلمون أو القد أو السردين. قد يضاف الثوم والكزبرة والتوابل البحرية لتكوين حشوة لذيذة.

طبق باللحم المفروم:

تحشى بمختلف أنواع اللحم المفروم,كلحم البقر او الغنم وغيرها التي تمنحها نكهة ولذة هائلة.

تذكر أن هذه مجرد بعض أنواع البسطيلة المشهورة، ويمكن تنويع الحشوات حسب الذوق الشخصي والتفضيلات الغذائية كاللحم والخضروات والجبنة. يمكن تقديمها كمقبلات أو كوجبة رئيسية، وتتميز بقرمشتها الخارجية وحشوتها اللذيذة.

2. مميزات البسطيلة:

تحظى البسطيلة بالعديد من المميزات التي تجعلها شهية ومحبوبة. إليك بعض مميزاتها الرئيسية :

  • طعم لذيذ: تتميز البسطيلة بطعمها الشهي والمميز. فقشرتها الرقيقة والمقرمشة تتناغم مع حشوتها اللذيذة، سواء كانت لحمية أو نباتية، مما يخلق تجربة طعام ممتعة ومشبعة.
  • تنوع الحشوات: تتيح البسطيلة تنوعا كبيرا في اختيار الحشوات. يمكن استخدام اللحم المفروم، الدجاج، السمك، البطاطس، الخضروات، أو تركيبات مختلفة منها. هذا يسمح لك بتلبية احتياجاتك الغذائية وتفضيلاتك الشخصية.
  • سهولة التحضير: يمكن تحضير البسطيلة في المنزل بسهولة، وتعتبر وجبة مرحة للتحضير مع العائلة والأصدقاء. يمكن تجهيزها مسبقا وتخزينها في الثلاجة أو تجميدها للاستمتاع بها في وقت لاحق.
  • قيمة غذائية متوازنة: تعتبر البسطيلة وجبة متوازنة حيث تحتوي على مكونات مختلفة مثل البروتينات، الكربوهيدرات، والدهون. يمكنك أيضا ضبط كمية الدهون والتوابل واستخدام مكونات صحية للحشوة لتناسب احتياجاتك الغذائية.
  • تقديم مرن: تعتبر البسطيلة مرنة في تقديمها، حيث يمكن أن تكون وجبة خفيفة، مقبلات، أو طبق رئيسي في وجبة الغداء أو العشاء. كما يمكن قطعها إلى أجزاء صغيرة لتقديمها في المناسبات والحفلات

3. فوائد البسطيلة:

على الرغم من أن البسطيلة تعتبر وجبة لذيذة وشهية، إلا أنها تحتوي على عدد من الفوائد الغذائية. وفيما يلي بعض الفوائد المحتملة للاستمتاع بها بشكل معتدل وجزء من نظام غذائي متوازن:

  • مصدر للطاقة: تحتوي البسطيلة على الكربوهيدرات القابلة للهضم التي تعطي الجسم الطاقة اللازمة للقيام بالأنشطة اليومية.
  • مصدر للبروتين: إذا كانت البسطيلة تحشى باللحم المفروم أو الدجاج أو السمك، فإنها ستحتوي على بروتين عالي الجودة الذي يساعد في بناء العضلات وإصلاح الأنسجة.
  • غنية بالألياف: قشرة البسطيلة المقرمشة تحتوي على كمية جيدة من الألياف الغذائية. وتساعد الألياف في تعزيز الهضم ومنع الإمساك.
  • غنية بالفيتامينات والمعادن: قد تحتوي الحشوة المستخدمة على مجموعة متنوعة من الخضروات والتوابل، والتي تزود الجسم بالعديد من الفيتامينات والمعادن الضرورية لصحة الجسم.
  • إمكانية تخصيص المكونات: يمكنك التحكم في المكونات المستخدمة في تحضير البسطيلة، مما يسمح لك بتخصيصها وفقا لاحتياجاتك الغذائية الخاصة وتفضيلاتك، سواء كنت تفضل الخضروات أو البروتينات النباتية أو الحيوانية.

ومع ذلك، يجب أن يتم تناول البسطيلة بشكل معتدل ومتوازن كجزء من نظام غذائي عام صحي. يجب مراعاة كمية الزيوت والدهون المستخدمة في تحضيرها.

4. طريقة تحضيرها:

يعد تحضير البسطيلة سهلا وممتعا، ويمكن أن يتم تناولها كوجبة رئيسية أو مقبلات في المناسبات والحفلات. إليك طريقة تحضيرها:

المكونات:

عجينة السمبوسة جاهزة (يمكن شراؤها من السوبر ماركت)
حشوة البسطيلة المفضلة لديك (مثل حشوة اللحم المفروم، أو الجبنة، أو الخضروات)
زيت نباتي للقلي

الخطوات:

قم بفتح عجينة السمبوسة وقطعها إلى مربعات صغيرة بحجم مناسب.
ضع ملعقة صغيرة من الحشوة  المختارة في وسط كل مربع من عجينة السمبوسة.
اطو العجينة على شكل مثلث حول الحشوة، واضغط على الحواف لضمان إغلاقها جيدا. يمكنك استخدام قليل من الماء لتثبيت الحواف.
كرر هذه العملية مع باقي مربعات العجينة والحشوة حتى تنتهي من تجهيز جميع القطع .
سخن كمية كافية من زيت القلي في مقلاة عميقة على نار متوسطة.
قم بوضع القطع في الزيت الساخن تدريجيا، وقلبها بلطف باستخدام ملعقة لتحميرها من جميع الجوانب حتى تصبح ذهبية اللون.
استخدم مصفاة لإزالة القطع المقلية من الزيت وضعها على ورق نشاف لامتصاص الزيت,ثم قدمها في طبق للأكل.

 

 

 

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Verified by MonsterInsights